بعد ملامسة إصابات كورونا حاجز الـ500.. مصر تحسم الجدل

بعد أن شهد الأسبوع الأول من شهر مايو قفزات عدة في مؤشر الإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، كسرت مصر حاجز تسجيل أكثر من 300 إصابة كمعدل يومي خلال أبريل الماضي.

وأوضح مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية والوقائية، محمد عوض تاج الدين، أن الزيادة في أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا متوقعة.

وأضاف: “وضعنا خريطة لاحتمالية الحالات، بدأت قليلة وتتصاعد حتى تصل إلى حد الثبات أو البلاتوه لعدة أيام ثم تبدأ في الهبوط بعد ذلك، والحالات تتزايد، لأن المريض قد يعدي 5 أشخاص، ولو لدينا 100 حالة فقد تعدي 400 أو 500 شخص، والتصاعد في عدد الحالات متوقع”.

وتابع: “نتمنى أن يكون التصاعد أفقي وليس رأسي، أي أن الزيادة تكون معقولة، بين يوم وآخر، ففي البلدان الأخرى تتصاعد وتيرة الإصابات بالآلاف يوميًا، ولا نتمنى هذا الأمر، ويجب أن نساهم في التوعية والنظافة، وعندها سنقلل عدد الإصابات”.

وأشار إلى أن نحو 85 بالمئة من الإصابات لا تعاني من أعراض أو أعراض بسيطة، موضحًا أن العزل يتوقف على حالة المواطن نفسه: “الـ85 بالمئة من الإصابات يعزلون في المدن الجامعية ومراكز الشباب ومراكز مخصوصة بمراقبة ومتابعة طبية، ولكن من يحتاج إلى مستشفى عزل هو نسبة 15 بالمئة تقريبًا، والحالات الشديدة جدًا تحتاج إلى أجهزة تنفس صناعي”.

ولفت إلى أن مستشفيات العزل فيها أماكن متاحة، وكل يوم هناك حالات تدخل وأخرى تخرج من المستشفيات وأخرى تستقر، متابعًا: “لدينا عدد كافي من أجهزة التنفس الصناعي وجرى توزيعه على جميع المستشفيات، سواء مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية، وعدد لا يزيد عن 5 بالمئة من الحالات يوضعون على أجهزة التنفس الصناعي”.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء السبت، تسجيل 488 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و11 حالة وفاة وخروج 57 من المصابين من مستشفيات العزل والحجر الصحي، في حين تم تسجيل 495 حالة إصابة جديدة مساء الجمعة.

وبذلك يرتفع إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى مساء السبت إلى 8964 حالة إصابة، فضلا عن إجمالي عدد المتعافين من الفيروس وصل إلى 2002 و514 حالة وفاة.

سبب قفزة الإصابات

وأكد رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في وزارة الصحة المصرية، حسام حسني، أن سبب ارتفاع معدلات الإصابة يعود إلى اختراق المواطنين ساعات الحظر والتجمعات التي تحدث في بعض المناطق وسعى البعض للكشف المبكر عن الفيروس.

وأوضح أن مصر وصلت مرحلة ذروة انتشار الفيروس، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تستمر معدلات الإصابة في الزيادة، وفقا لصحيفة “الوطن” المصرية.

من جانبه، شدد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية، خالد مجاهد، على ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وتقليل المخالطة والالتزام بالإجراءات الوقائية، إضافة إلى الإكثار من شرب السوائل في المدة بين الإفطار والسحور، والحرص على اتباع نظام غذائي صحي مما يقوي الجهاز المناعي.

ودعا مجاهد، المصريين خاصة خلال آخر أسبوعين من شهر رمضان الكريم وقبيل عيد الفطر المبارك بضرورة تعديل السلوكيات، وضرورة عدم الإسراف في الخروج للتسوق وتقليل التجمعات وعند الخروج للضرورة لابد من اتباع كل الإجراءات الوقائية وارتداء الكمامات وغسل الأيدي باستمرار أو فركها بالكحول لتقليل فرص الإصابة بالفيروس.

وأشار إلى أنَّه في حال الشعور بأي أعراض مرضية يرجى سرعة التوجه إلى أقرب مستشفى صدر أو حميات لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

شاهد أيضاً

البرلمان المصري يكشف عدد المخالطين للنائبة المصابة بكورونا

كشف وكيل مجلس النواب المصري، سليمان وهدان، أن 12 نائبًا خالطوا النائبة شيرين فراج، التي …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.