فيرس الحب

ياسمين رزق

خُلقت المرأة من ضلع الرجل لتكون بجانبه, ولم تخلق من رأسه لتكون أعلاه، ولا من قدميه ليسير عليها، ولكن من أسفل ذراعه ليحميها، وتكون قريبة من قلبه لتصبح محبوبته” ماثيو هنري.

هو شعور جميل يجتاحنا ولا نعرف متي أو كيف أصابنا إلا عندما يتملكنا تماماً ويكون التعافي منه موجع ومؤلم كأعراض الانسحاب فى الإدمان أو أكثر…

الحب يرحل بعد الزواج

مقوله شهيره تتوارثها الأجيال ونسمعها كثيراً بين الازواج خاصه بعد أن ينطفئ وهج الحب الجميل وتبدأ معه الحياة الحقيقيه والمسؤوليات وتندثر قصص الخيال والروايات المستحيلة لكن لما نستسلم دوماً لخوض تجارب متشابهة، لما لا نحاول أن نصنع تجاربنا الفريده ونفهم اختلافتنا ونتفهمها.

‏في الكتاب الشهير “النساء من الزهره والرجال من المريخ ” للكاتب جون جراي يتناول في هذا الكتاب القيم في صوره خياليه أن النساء والرجال من كوكبين مختلفين تماماً وفي يوما نظر الرجال بمناظيرهم فرأوا النساء علي كوكب الزهره واعجبوا برقتهم وجمالهم وذهبوا ليعيشوا معاً على الأرض لكن تعرضوا لفقدان ذاكره وتناسوا اختلافهم ومن هنا بدأ الصراع الأبدي من الاختلافات..

تعاطف معاها

‏الرجل يفهم من شكوي المرأه المستمر من العمل أو البيت أو غيره أنها تريد منه حل لها ويبدأ بابداء النصائح بدون توقف إلى أن تشعر المرأه أنها مستنفزه وتمل من الكلام لأنه لا يفهما، الرجل لايفهم ماذا حدث لا يفهم أنها كل ما أرادته ان يتعاطف معاها يستمع إليها بصدق وربما يحتضنها..

‏علي الرجل أن يفهم أن ليس كل كلام المرأه تريد به شئ لكنها طريقتها الخاصه للتعبير عن الضغط والقلق وربما الفرح والحزن

كهف الرجل

وكما للمرأة طريقة أسلوب مميز في التعبير عن المشاعر، فاللرجل أيضاً طريقته الخاصه للتعبير عن الحزن او القلق وربما الملل فالرجل عكس المرأه يميل ان ينأي بنفسه بعيدا تكلمه وهو شارد يميل بين الفنيه والاخره ان يدخل كهفه..

علي المرأه أن تحترم هذه الفتره وتتفهمه وأن ليس للأمر علاقه بها أو أنه يريد أن يتجنبها هي ببساطه طريقته للتعبير عن نفسه وهو سيعود إليها وربما تعود علاقتهم أفضل دون إلحاح.

كُفي عن اللوم بالتقصير

الرجال بطبيعتهم يريدون أن يشعروا دوما بالقوه والهيمنه أنهم المسيطرون علي الأمور دوما
لذا علي المرأه أن تكُف عن لومه علي أبسط الأمور، وتجبره على طلب المساعدة من الأخرين وكأنها لا تثق به ولا في قدرته علي الانجاز.

لغتهم ف التعبير عن الحب

تبحث المرأة عن كلمات الحب والغزل، وتزداد اللهفة لسماعها بعد الزواج، فالمرأة تعشق بأذنيها، على عكس الرجل فهو يعشق بعينيه، يعشق الجمال دون أن يتحدث كثيراً، بل يرسل نظرات تُعبر عن رغبته، وليس هذا فقط بل يعشق أن يكون محور حياة المرأة ولا تكُف عن الحديث عنه دوماً..

عزيزتي المرأة لا تُهملى زوجك في خضم الحياة وصراعتها، عزيزي الرجل تذكر دوماً أن زوجتك هي محبوبتك ودائماً  ما تحتاج للإهتمام.

لا تتركها تهدأ لحالها

الرجل يتعامل غالبا مع المرأه بطبيعته هو لا بطبيعتها فاغلب المشاكل يظن ان يتركها لتهدئ ويعود ليتحدث معها كأن شئ لم يكن…
(المرأه تختلف عنك أيها الرجل إنها تفهم تركك لها أنك تستهين بمشاعرها ولا تعيرها اهتمام كافي فترك المشاكل الصغيره تصنع بتراكمها مشكله كبيره ربما لا نستطيع حلها)

ألغاز الكلمات

المرأه عكس الرجل، بالرغم من قدرتها على التعبير عن نفسها بالكثير من الكلمات، إلا أنها لا تقصد معظم ما تقوله وغالبا تترك للرجل القدره علي فهمها، وبالرغم من اتقان التواصل بينهم، يوجد اختلاف بين الرجل والمرأة، فهناك بين ثنايا أقوالها الكثير من المعاني، فعندما تقول “أريد أن أكون بمفردي” تقصد أنها تشعر بالوحده وأنها بحاجه ماسه للاحتواء وعندما يقول الرجل أنا “أريد أن أكون بمفردي” فهو يعني حقا هذا الشعور…

لكن لابد لها أن تحاول ترجمة المعاني التي بين ثنايا الكلمات، فالكثير من الرجال لا يجيدون ترجمة مشاعر النساء، بل تقربي منه أنتى بارسال المقصود حتى يتقرب لكِ.

اتركي له مساحته الشخصيه

غالباً فان المرأه لديها قدره على العطاء أكثر من الرجل مما يجعلها تشعر أن شريكها مسؤول منها وربما تنسي كونها زوجته لتتقمص دور الأم أكثر وذلك بدافع الحب…
عليكي أن تتعلمي أيتها المرأه حدودك ف العطاء والحب والتعبير الجيد عن مشاعرك الجميله بطريقه معتدله لا تشعر شريك بأنه محاصر وتشعره تدريجيا من النفور

الزواج الناجح يتطلب الوقوع في الحب مرات عديدة.. مع نفس الشخص دائماً

من الجميل أن نري اختلافنا ونتفهم ذلك، ولكن الأجمل أن نتشارك لخلق جوًا من البهجه والتقرب، شاركها ف التحدث عن اهتماماتها أو ربما تشاركيه أنتي هواياته المفضله لا يهم كم العيوب بشريكك ولكن ما يهم هو قدرتك أنتي كشريكة حياة علي تقبل شريكك كما هو بعيوبه ومميزاته فالحب هو عدوي تزيد بالتقرب والاحتواء ولا تحتاج لأي مطهرات تزيلها فهي تطهرنا من مشاعر الأنانيه  والكراهيه وتزرع في قلوبنا الكثير من الحب والبذل والعطاء فكونوا لأحبتكم دوما كما تحبوا أن يكونوا لكم..

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.